منتديات شباب51 للافلام النادرة والممنوعة من العرض

منتديات شباب51 للافلام النادرة والممنوعة من العرض
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
مطلوب مشرفين في قسم الافلام الممنوعة من العرض والرضاعة الطبيعية

شاطر | 
 

 "بوب ساكرا" .. فضيحة جنسية جديدة للفاتيكان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
star times
šŧдя Ŧΐмэš
šŧдя Ŧΐмэš
avatar

ذكر
العذراء
المشاركات : 6828
تاريخ الميلاد 01/09/1990
العمر : 28
WWW.ShAbAb51.Yoo7.COM
طالب
16
عدد النقاط : 18929
سجل في يوم : 13/11/2008


شًِْـِِّغًـِِّآل شًِْـِِّغًـِِّل عًٍـِِّآلـِِّيَ آوٍيَ:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: "بوب ساكرا" .. فضيحة جنسية جديدة للفاتيكان   الأربعاء فبراير 10, 2010 11:29 pm



بابا الفاتيكان

كثيرا ما أعلن الفاتيكان حرصه على الحوار مع العالم الإسلامي ، إلا أن دوره في حملة الإساءات المتصاعدة في الغرب ضد الإسلام أثار الشكوك حول جدية هذا الأمر ، بل وظهر أيضا ما هو أبعد من ذلك ، حيث اتهمه البعض بتغذية تلك الحملة العنصرية للتغطية على الفضائح الجنسية للعشرات من القساوسة والأساقفة الكاثوليك والتي كان أحدثها فضيحة الاعتداءات الجنسية بالمعاهد اليسوعية في ألمانيا .ففي 8 فبراير / شباط ، نشرت مجلة "دير شبيجيل" الألمانية تقريرا مثيراً تناول الاعتداءات الجنسية في المدارس والكليات اليسوعية في ألمانيا ، مؤكدا انتشارها في أربعة وعشرين أبرشية من أصل سبعة وعشرين .وأضاف التقرير " شكا طالب سابق في كلية الويسيوس في مدينة بون ويبلغ من العمر الآن اثنين وستين عاماً من أنه تعرض في الماضي للاغتصاب على يد قس ، واتهم طالب آخر يدعى ميجيل ابرانتس عدداً من القساوسة بأنهم مارسوا اعتداءات جنسية ضده ورفاقه على مدى سنوات في مدرسة باد غودسبرغ ". بوب ساكراوركز التقرير تحديدا على كتاب تحت عنوان "بوب ساكرا" أعده طالب سابق يبلغ من العمر الآن سبعة وثلاثين عاماً ويروي فيه تجربته في إحدى المدارس الدينية وما تعرض له من اعتداءات جنسية على يد عدد من القساوسة .ويبدو أن الكشف عن الاعتداءات الجنسية السابقة سبب حرجا بالغا للكنائس والمؤسسات الكاثوليكية في ألمانيا ولذا أعلنت إدارة المعاهد اليسوعية هناك أن عميد "كلية الويسيوس" في مدينة بون الأب ثيو شنايدر استقال من منصبه بسبب الاتهامات الموجهة ضده حول تواطؤه في بعض من حالات الاعتداء الجنسي السابقة .وبجانب فضيحة الاعتداءات الجنسية بالمعاهد اليسوعية في ألمانيا ، فإن الكنيسة الكاثوليكية في أيرلندا لم تكن أفضل حالا ، حيث نقلت شبكة "سي ان ان" الإخبارية الأمريكية عن تقرير حكومي نشر في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي القول إن أبرشية دبلن وعددا آخر من الكنائس والمؤسسات الكاثوليكية الأيرلندية أخفت عمليات تحرش جنسي ارتكبها كهنة بحق مئات الأطفال في التسعينيات ، قائلا :" مما لا شك فيه أن اعتداء الكهنة على الأطفال جنسيا تم التستر عليه بين يناير/كانون ثاني عام 1975 وحتى أيار/مايو 2004 " . والمثير للانتباه أن الفضائح السابقة لم تعد تقتصر على كنائس أوروبا والولايات المتحدة فقط وإنما طالت أيضا أروقة الكنيسة الأم ذاتها ، فقد كشفت قناة "راي 24 " التليفزيونية الإيطالية مؤخرا أن الفاتيكان يواجه أزمة داخلية منذ سنوات على خلفية تورط عدد من رجال الكنيسة في جرائم اغتصاب لعشرات الأطفال والقصر ، مشيرة إلى أن هناك تحقيقات علنية وسرية بدأت بالفعل منذ حوالي عامين ضد المتورطين في تلك الفضائح ، وأبرزهم القس جاميلي ، المقرب من بابا الفاتيكان والمعروف عنه نشاطاته التبشيرية ، حيث يشرف على حوالي 267 جميعة تبشيرية في العالم . حتى الراهبات وفي السياق ذاته ، ذكرت صحيفة " لاريبيبليكا " الإيطالية أن الاعتداءات الجنسية والتي تورط فيها حوالي 4 آلاف كاهن وقسيس وكاردينال لم تعد تقتصر على الأطفال والقصر من النساء فقط ، بل شملت أيضا الراهبات ، حيث قام بعض القساوسة والأساقفة في الكنائس الكاثوليكية بالاعتداء الجنسي على الراهبات واغتصابهن وإجبارهن بعد ذلك على الإجهاض لمنع الفضيحة ، وشمل ذلك 23 دولة منها ، الولايات المتحدة ، البرازيل ، الفلبين ، الهند، إيطاليا ، وداخل الكنيسة الكاثوليكية (الفاتيكان) نفسها.ورغم أن بابا الفاتيكان بينديكت السادس عشر حاول منذ البداية التستر على تلك الفضائح ، إلا أن وسائل الإعلام كان لها الكلمة الفصل ، ولذا سرعان ما صب جل اهتمامه على التحذير من خطر الإسلام للفت انتباه مرتادي الكنيسة بعيدا عن فضائح القساوسة من ناحية وللحد من اعتناقهم للإسلام من ناحية أخرى ، ولعل هذا ما ظهر واضحا في المقابلة التي نشرتها أيضا صحيفة " لاريبيبليكا " مع بطريرك البندقية الكاردينال أنجلو سكولا الذي قال بكل صراحة وهو يعلق على الفضائح الجنسية إن الحرب على الإسلام تتصدر أعمال أجندة البابا ، مؤكدا أن هذا الموضوع يعد بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية ولأوروبا أهم قضية في القرن الحادي والعشرين. تصريحات واستفزازات


تحالف بين البابا
والمحافظين الجدد


وهناك أيضا تصريحات البابا نفسه ، حيث دعا في 17 مايو 2008 إلى ضم كل البشر إلى المسيحية، واصفا هذا الأمر بـ "الواجب" و"الحق الثابت" بالنسبة إلى الكنيسة وكل مؤمن بالمسيح. تلك الدعوة - التي تضع أمام الشعب المسيحي فى العالم أجمع مبررات شن الحرب ضد العالم الإسلامي - لم تكن الأولى من نوعها ، فهو قبل عامين خرج على العالم بتصريحات غريبة شن خلالها هجوما حادا على الإسلام وزعم أنه انتشر بحد السيف ، قائلا خلال محاضرة ألقاها بجامعة ريجنزبورج بألمانيا في 12 سبتمبر 2006 :" إن العنف ونشر الدعوة بحد السيف يكمن في بنية وأسس العقيدة الإسلامية "، وهو ما اعتبر حينها مباركة للحروب الاستباقية التي يشنها المحافظون الجدد في الولايات المتحدة ، فطالما أن "العنف " هو جوهر العقيدة ، على حد زعمه ، فسيظل يفرز "إرهابا" بشكل دائم حتى وإن تمت مواجهة هذه "العملية الإرهابية" أو تلك هنا أو هناك ، وبالتالي لاغنى عن مثل تلك الحروب.
تحالف سري ويبدو أن البابا في إساءاته ضد الإسلام بات مدعوما بقوة من أطراف أخرى في الغرب لها رغبة ملحة في التخلص من الإسلام والمسلمين ووجدت ضالتها في بينديكت السادس عشر، فمعروف أن بابا الفاتيكان يلقب بـ "الكاردينال لا"، أي المعارض، حيث لايعترف إلا بوجود الديانة المسيحية الكاثوليكية فقط لدرجة أنه بات أشبه بشرطي يقوم على حماية الحدود العقائدية للمذهب الكاثوليكي ، وهنا يتفق مع أطروحات اليمين المتطرف التي ترفض كل ما هو أجنبي وخاصة المهاجرين المسلمين ، كما يتفق مع المحافظين الجدد في الولايات المتحدة الذين يناصبون الإسلام العداء صراحة ويسعون بكل قوتهم للسيطرة على العالم وخدمة المخططات الصهيونية في الشرق الأوسط .ولذا لم يكن مستغربا أن يعلن ممثلو اليمين المتطرف في إيطاليا عن تضامنهم مع القس جاميلي ، بل وكشفت صحيفة " لاريبيبليكا " أيضا أن هناك صفقة سرية بين الجانبين ، يقف بمقتضاها اليمين المتطرف إلى جانب الكنيسة في محنتها الأخلاقية ، مقابل تصعيد الفاتيكان لحملته ضد الإسلام وبالتالي تسهيل مهمة طرد المهاجرين المسلمين من إيطاليا بصفة خاصة وأوروبا بصفة عامة.وفي السياق ذاته ، تحدث تشارلز كروثامر الكاتب في مجلة "التايم" الأمريكية عن التحالف الوثيق بين البابا والمحافظين الجدد ، قائلا :" يعتقد المنظرون الجدد في أمريكا من المحافظين والإنجيليين أن الولايات المتحدة صاحبة رسالة ومكلفة بأدائها وأنه يشرع للولايات المتحدة استخدام كل الوسائل للوصول إلى غايتها بلا حرمة ولا عذاب ضمير، عقيدة المحافظين الجدد هذه ليست بغريبة أو بعيدة عن عقيدة البابا، بل يرى البابا أن عقيدة المحافظين الجدد ليست إلا صدى لتوجهات وأفكار الكنيسة، ويعتقد أنه ينبغي على الأوروبيين تبني هذا التوجه وإبعاد العلمانيين عن صناعة القرار في السياسة الأوروبية". واستطرد يقول :" لقد روي عن البابا منذ وصول المحافظين الجدد بخلفيتهم الصهيونية المسيحية، أو ما يوصف بالمسيحية التوراتية إلى السلطة في الولايات المتحدة ، أنه يرى في ذلك نموذجا صالحا لأوروبا، أي أن تعود الكنيسة إلى صلب توجيه صناعة القرار السياسي ، ومن هنا يمكن أن تسهم إساءته إلى الإسلام والمسلمين من المنطلق الكنسي في الحملة الجارية لترسيخ هيمنة أمريكا المطلقة على المنطقة العربية والإسلامية". هناك أيضا كارين آرمسترونج، مؤلفة كتاب "نبذة عن تاريخ الإسلام"، التي كتبت مقالا في صحيفة "الديلي تليجراف" البريطانية ، قالت فيه :" لقد تعددت الأسباب التي دفعت بابا الفاتيكان إلى فتح المعركة بوجه الإسلام، حيث أن المهام التي كانت تنتظره عند توليه كرسي البابوية عام 2005 ، كثيرة وأهمها إنعاش القيم الكنسية في السياسات الرسمية على حساب العلمانية والتعامل مع تبعات حملة الهيمنة الأمريكية وعسكرتها عالميا والمقترنة بتصورات الصهيونية المسيحية ، والتعامل مع الإسلام وخصوصا بعد انتشاره السريع في أوروبا وأمريكا، حيث يصل عدد المسلمين في أوروبا الغربية وحدها إلى 70 مليون يتوزعون في أكثر الدول الأوروبية أهمية مثل فرنسا وألمانيا وبريطانيا ، بجانب التصدي لظاهرة عزوف الناس عن الكنيسة ". المطلوب إسلاميا


مظاهرات بالعالم الإسلامي
للتنديد بالمسيئين


ما سبق يؤكد أن الهجمة الشرسة التي يشنها الغرب على الإسلام مقصودة في حد ذاتها ولها أبعاد أخلاقية وعقائدية وأيديولوجية واستعمارية وعنصرية ، وهذا ما يجب أن يدركه جيدا العالم الإسلامي ، فالمظاهرات والإدانات لن تفيد شيئا ، بل المطلوب هو العقل والحكمة والحوار والبعد كل البعد عن التصرفات العشوائية العنيفة وردود الأفعال المتشنجة.
فهناك ضرورة ملحة لوضع استراتيجية متكاملة من كافة النواحي الإعلامية والسياسية والدينية تنطلق من حقيقة مفادها أن الغرب لايعترف إلا بلغة القوة والمصالح والعقل ، ولذا لا مناص من قيام الحكومات العربية والإسلامية بمحاسبة المسيئين عبر إنزال عقوبات رسمية بشكل جماعي ، بالإضافة للتوجه للجميعة العامة الأمم المتحدة لإصدار قرار دولي واضح يمنع الإساءة واستهداف الأديان السماوية والرموز المقدسة لدى الشعوب واعتبار ذلك جريمة تستحق الملاحقة القانونية لمرتكبيها. وبالنسبة للناحية الدينية ، هناك كثيرون في المجتمعات الغربية يجهلون حقيقة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، نبي الرحمة الذي انفردت رسالته بالاعتراف للإنسان بقيمة وكرامة من حيث هو إنسان ، وبالاعتراف بالتعددية الدينية ، وبالالتزام بالأخلاق حتى في ظروف القتال، حماية للنساء والأطفال والمسنين ، هذه المعاني الجميلة غابت عن كثيرين بسبب الجهل، وغيبت عن كثيرين بسبب الغرض، ولذا يجب على منظمة المؤتمر الإسلامي والأزهر الشريف النهوض بدور فاعل لتعريف الآخرين بحقيقة الإسلام ورسالة محمد عليه السلام ، بدلا من ترك الساحة للمغرضين لإذكاء نار الحروب الدينية.وهنا تبرز الحاجة لتشجيع الحوار مع المعتدلين في الغرب لتقريب وجهات النظر ورأب الصدع وبناء العلاقات الطيبة التي ترتكز علي الأخوة الإنسانية وعلي العقل والمنطق والحوار للتعاون والبناء‏ وتحقيق الفهم المتبادل والمنافع المشتركة بين الشعوب‏ وإذابة الثلوج المتراكمة وإشاعة أجواء الحب والتسامح والمودة والتفاهم والتكامل والحوار البناء حتى يشعر الجميع بالأمان علي مستقبل العالم‏‏ وعلي مستقبل الأجيال القادمة‏ ونجاة البشرية من أخطار وأهوال الحروب والصراعات‏.‏هذا بجانب التصدي لبعض الممارسات الخاطئة التي يقوم بها قلة من الأشخاص في العالم الإسلامي والتي تسيء للدين الحنيف وبالتالي هناك حاجة لحماية الإسلام من هؤلاء مثلما نحميه من الآخرين.أما عن التحرك الإعلامي ، فلا غنى عن إنشاء قنوات فضائية لتحسين صورة الإسلام التي تعمل قوى العنصرية علي تزويرها وتشويهها ، وهنا يجب التذكير بفيلم "الرسالة" الذي أخرجه الراحل مصطفى العقاد ، والذي كان له تأثير واضح في تعريف الغرب بحقيقة أن الإسلام لم ينتشر بالسيف والإكراه.‏وبالنسبة للمسلمين في الغرب ، فإنهم أيضا في حاجة للمؤازرة والمساندة المعنوية لمواجهة الحملة الشرسة ضدهم والتي أصبحت لا تقتصر على الاعتقالات والإساءة لمعتقداتهم وإنما امتدت أيضا لتشمل محاولات التبشير في صفوفهم ، مايتطلب إنشاء قنوات فضائية تكون مهمتها الأساسية التواصل مع الجاليات المسلمة في الغرب والإسراع بإيفاد الدعاة إليهم لتعريفهم بأمور دينهم وفقه المعاملات والرد علي الشبهات‏ لتحسين صورة الإسلام التي تعمل قوى العنصرية علي تزويرها وتشويهها‏ .‏وتبقى هناك حقيقة يجب أن يعيها الجميع وهى أن التعامل بعقلانية مع المسيئين يجذب كثيرين في الغرب لدراسة الإسلام وبالتالي زيادة عدد معتنقيه في عقر دارهم.


كل ثانيهـ بعشها جنبكـ دنيا تانيهـ معشتهاش

فى غرامـ و حاجات فى قلبكـ صعب انى محسهاش


خلتنى ادوب سنين واعرف ايهـ معنى الحنين


من غير قلبكـ قولى مين هيطمنى يا عمرى انا


خلينى قصاد عنيكـ خلى عنيا تحس بيكـ


كل سنينى هعشها ليكـ مانت حياتى و عمرى انا


-=-=-=-=-=-=-=-


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://WWW.ShAbAb51.Yoo7.COM
 
"بوب ساكرا" .. فضيحة جنسية جديدة للفاتيكان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» ?? «« قصـــة حيـــاة الجنتـــل الأسمـــر " تري هنري " »» ??
» قصيدة "قل للطبيب "للإمام الشافعى رحمه الله
» كلمات البوم "معاه قلبي" إساف
» الإذاعة والتليفزيون.. "ستاند باي" 22 كاميرا لبث مباراة مصر والجزائر وردود الأفعال علي الهواء 20

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب51 للافلام النادرة والممنوعة من العرض :: المنتدى العام :: منتـدى الأخبـــار والحــوادث-
انتقل الى: